منتديات مسجد الشيخ العربي التبسي/تارمونت

السلام عليكم ورحمة الله عزيزي الزائر إن كنت عضوا فتفضل بالدخول وإن لم تكن كذلك فيشرفنا إنضمامك إلينا

المواضيع الأخيرة

» هل من إطلالة
السبت مايو 07, 2016 12:11 pm من طرف علواني أحمد

»  القصر المهجور
السبت مايو 07, 2016 12:09 pm من طرف علواني أحمد

»  احتفلنا فهل يحتفلون
الأربعاء سبتمبر 02, 2015 12:57 am من طرف علواني أحمد

» سؤال في النحو
الجمعة أبريل 04, 2014 1:34 pm من طرف المشرف

» مجموعة من المصاحف الكاملة لعدد من القراء بروابط تحميل مباشرة
الثلاثاء نوفمبر 27, 2012 6:26 pm من طرف aboomar

» انصر نبيك يامسلم
الإثنين نوفمبر 19, 2012 2:13 pm من طرف أهل تارمونت

» برنامج حجب المواقع الاباحية مع الشرح (منقول)
الجمعة أغسطس 10, 2012 1:47 am من طرف allal.ali6

»  الدين النصيحة
السبت يوليو 28, 2012 9:32 pm من طرف aboomar

» البصيرة في حال المدعوين وكيفية دعوتهم
السبت يوليو 28, 2012 9:27 pm من طرف aboomar

التبادل الاعلاني

التبادل الاعلاني


    خطبة ‏الجمعة‏، 04‏ رجب‏، 1430الموافق ل‏26‏/06‏/2009 بعنوان أخطاء الخطبة والزواج

    شاطر
    avatar
    المشرف
    المدير العام
    المدير العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 413
    العمر : 43
    الموقع : http://alimam-tarmount.ahlamontada.com
    كيف تعرفت علينا : كل كلمة أو جملة بسطر
    تاريخ التسجيل : 01/03/2009

    خطبة ‏الجمعة‏، 04‏ رجب‏، 1430الموافق ل‏26‏/06‏/2009 بعنوان أخطاء الخطبة والزواج

    مُساهمة من طرف المشرف في الجمعة يونيو 26, 2009 4:06 pm

    الخطبة الأولى :
    الحمد لله أحاط بكل شيء علماً ،وجعل لكل شيء قدرا ،خلق من الماء بشراً ، فجعله نسباً وصهراً ، أحمده سبحانه وأشكره كرمه يتوالى ونعمه علينا تترى وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن سيدنا ونبينا محمد عبده ورسوله اصطفاه ربه واجتباه ، فكان أشرف البرية وأعلاهم ذكراً صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ، أما بعد فاتقوا الله أيها المسلمون ..  يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً  النساء:1 0
    عباد الله : اقتضت حكمة ربنا جل وعلا بقاء النسل البشري، وحفظ النوع الإنساني من أجل إعمار الكون وإصلاح الأرض، وإقامة الشرع والقيام بشئون الحياة ، فشرع بحكمته ما ينظم العلاقة بين الجنسين الذكر والأنثى من بني آدم ، سن الزواج بأحكامه وآدابه علاقة شرعية ،تدعوا إليها الفطرة السلمية وتنظمها أحكام الشرع القويم ، بقيامه تنتظم الحياة ،ويحفظ الحياء وينعم البال، ويستقيم الحال، بالزواج المشروع ،يحقق العفاف والحصان ،حيث يضمن وفاق العلاقات وأمن البيوتات....النسل الصالح ،والجيل الخير ، لا ينبت ولا يتربى إلا في أحضان زوجية شرعية، بين أبوية كادحة ،وأمومة حانية، في الذرية الصالحة والاستكثار منها في الأمة العز والفخار للدين والأسرة والمجتمع 0 إن نعيم الحياة ومتعتها لا تكون إلا في بيت سعيد، وسعادة البيت لا يُحققها إلا دين صحيح ،وخلق سمح وأدب رفيع ، بيت سعيد ظاهره الحشمة والمهابة، وباطنه العفاف والصيانة ، الزواج السعيد تتجاوز السعادة فيه حدود الزوجين، لتمتد إلى أسرتهما فتكون حلقة واسعة ،من المودات والصلات بين الأقارب والأصهار تتأكد بين آل آل والأرحام ، وشائج القربى وعلائق المصاهرة 0
    أيها الأخوة في الله : وإذا كنا نعيش في هذه الأيام في فترة الإجازة الصيفية التي تكثر فيها أفراح الزواج فإننا نعيش إحساسين ، إحساساً بالفرحة الغامرة ونحن نرى أبناء وبنات المسلمين يحيون سنة الزواج لتحصين فروجهم، وغض أبصارهم، ووضع نواة صالحة لبناء أسرة مسلمة ،تحمل رسالة الإسلام وتدعوا إليها ، لكننا سُرعان ما يُشاب فرحنا بالحزن، ونحن نرى ونسمع مناظر وأخباراً يندى لها الجبين، وتبكي لها المروءة ،وتئن منها الغيرة ،وتشكو منها الفضيلة لما أحيطت به كثير من بعض المحاذير الشرعية ،والمنكرات الظاهرة التي ينبغي التذكير بها، والترهيب من عاقبتها، والتخويف من سوء مصيرها على البلاد والعباد ، ذلكم يا عباد الله .. لأن النكاح في الإسلام عبادة شرعية، وسنة نبوية ينبغي أن تُحاط بالشكر والطاعة ،وإحياء السنة في التيسير ،وعدم التكلف وأن تُصان عن كل ما حرم الله0
    أيها المسلمون : ما ظنكم بفرح تكون أول نواته المجاهرة بمعصية الله والعياذ بالله .. هنا تمحق البركة وتحل المشكلات وتحيط به من الأسباب التي تصدع كيانه ما لا يعلمه إلا الله ،ويحسن التذكير بعدد من المحاذير والمشكلات والأخطاء والمنكرات التي يقع فيها بعض الناس في أفراح الزواج، حتى يتحقق البعد عنها ويسلم المجتمع من لواءها ،ويوضع العلاج لقضية من أخطر القضايا الاجتماعية المعاصرة ، يئن من تعقيداتها الكبرى وعقباتها الكأداء ، شرائح كثيرة في المجتمع لا سيما من الشباب والفتيات ، وهذه المحاذير المتعلقة بقضية الزواج منها ما يكون قبل الزواج، ومنها ما يكون أثناءه، ومنها ما يكون بعده 0
    فأما ما يكون قبل الزواج فمنها عزوف كثير من الشباب عن الزواج بحجج واهية منها : الاحتجاج بإكمال الدراسة وتأمين المستقبل كما يُسمونه ونحو ذلك وكم كان ذلك سبباً في تعطيل كثير من الشباب لا سيما من الفتيات عن الزواج ، فما زاد في إحصاءات ومعدلات العنوسة بشكل تخشى عواقبه ، وماذا تنفع الشهادات للفتيات، حينما يفوتهن قطار الزوجية، ويحرمن من سعادة النكاح، ويخسرن الأولاد ويصبحن أيامي لا أحد يلوي عليهن ، ومنها عضل النساء عن الزواج واحتكار بعض الأولياء، واحتجارهم لبناتهم لأسباب مادية ،أو عادات جاهلية ومماطلات للخاطبين تنتهي بلى شيء ، أفلا يتقي الله أولياء أمور البنين والبنات في أماناتهم ويحذروا من خيانتها ، إن الميزان الشرعي للخاطبين الكفاءة في الدين والخلق ، فبأي حقٍ يمنع الأكفاء ولا يزال بعض أهل الجشع في جشعهم يعمهون ،يجعلون من البنات سلعاً للمزايدات والمتاجرات ، أفلا يكونوا عند هؤلاء دين ورحمة ، ماذا جنوا ن ذلك إلا العار والمهانة ، نسأل الله لنا ولهم الهداية ، ومنها القضية الكأداء والمشكلة الكبرى التي لا يزال كثير من الشباب الراغبين في الزواج يُعاني منها إلا وهي غلا المهور التي بلغت حداً لا يُطاق ومبالغ خيالية بعشرات الألوف ومئاتها ، وهي إنما تدل في الحقيقة على ضعف في الدين وجشع وطمع وإيثار للدنيا ، وإلا فالسنة تخفيف المهور وتسهيلها ، فقد زوج الرسول  رجلاً بما معه من القرآن ، وقال لآخر التمس ولو خاتماً من حديد ، وروى الخمسة عن عمر رضي الله عنه أنه قال Sad لا تغلوا في صداق النساء فإنها لو كانت مكرمة في الدنيا أو تقوى في الآخرة كان أولاكم بها النبي  )، ، أين هذا من مبالغ مهور هذا اليوم الخيالية، التي نسمع بها ولا حول ولا قوة إلا بالله ، ولئن تعقل بعض الناس في تخفيف المهور فإن التكاليف الباهظة ،والطلبات العالية تحتاج إلى تعقل هي الأخرى 0
    فإن أولها تعب وإرهاق ،وأوسطها شقاء وإملاق، وآخرها لا قدر الله فراق وطلاق
    فاتقوا الله أيها الأولياء .. اتقوا الله أيها الأولياء .. لا تثقلوا كواهل الشباب بالديون ،وتحرموهم مما أحل الله ، أوليس هدف كل والد أن يعيش ابنه وبنته حياة سعيدة ؟؟ إذاً لما هذا التعقيد والتكلف ومن ذلك أيضاً غلبة كثير من العادات السائدة ،ودخول تقاليد بائدة0
    قبل مراسم الزواج ، ومن ذلك المبالغة في الأثاث والحُلي والسكن ونحو ذلك ، ووضع أشياء منه لأقارب الزوجين ، كل ذلك آصارٌ وأغلال ، ما أنزل الله بها من سلطان ، ومن الأخطاء تحجير البنات لأناس معينين وتزويجهن من أناس معينين فلا يزوج غيرهم ، وهذا فيه ظلم وتعسف في حق تلك البنت 0
    ومن الأمور التي ينبغي أن تنشر ياعباد الله أن يخطب الرجل لبناته ولا عيب في ذلك على الإطلاق ، وما فعل عمر وسعيد بن المسيب إلا نماذج تحتذى في ذلك ولا يلتفت إلى العادات الجاهلية ولا يُلتفت إلى كلام الناس أبداً ،وهل إعفاف المرأة بذلك خير ؟؟ أم سلوكها السبل الملتوية للوقوع في الجرائم والخزي والعار التي لا تغسل بعد ذلك بماء المحيطات والبحار ، ومن ذلك ما يجري عند الخطبة من إفراط ، فالنظر إلى المخطوبة حق شرعي للخاطب العازم على الزواج بحضور محرمها ، لقوله  ( انظر إليها ) وفي رواية مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه : (هل نظرت إليها ؟)
    أيها المسلمون : أما ما يكون في أثناء الزواج فأهمها ما أحيطت به ليلة الزواج من تكاليف باهضة وأعمال مخالفة ، وإنما هذا إلا الانسياق وراء رغبات النفوس وشهواتها والله المستعان ، ومن ذلك الإسراف والتبذير في الأطعمة والبذخ والترف في الولائم إلى حد يُنذر بعقوبة الله ، حيث تمتهن نعم الله ....عشرات الذبائح تقدم ولا تؤكل ثم ترمى في أماكن النفايات والزبالات والعياذ بالله ، أين الشرع والعقل وحسن التصرف ؟؟ نعوذ بالله من كفر نعم الله 0أفلا نعتبر يا عباد الله بما نسمع من أحداث في البلاد المجاورة وما تنقله وسائل الإعلام من أخبار المجاعات والقتل والتشريد ، فإخوانكم المسلمون في بقاع شتى بحاجة إلى ما يفيض من أموالكم وأناس يتخوضون في مال الله بغير حقه ، يجب الاقتصاد ووضع المعقول0 إلى متى أيها المسلمون إنما بقي يجب أن يوزع على المحتاجين وحتى نسلم من مغبة كفر النعمة ،وما يُنفق في ليلة واحدة قد يسد رمق قرى بأكملها 0


    _________________
    ابومحمد قسمية بوسعيد

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يناير 21, 2019 4:31 am