منتديات مسجد الشيخ العربي التبسي/تارمونت

السلام عليكم ورحمة الله عزيزي الزائر إن كنت عضوا فتفضل بالدخول وإن لم تكن كذلك فيشرفنا إنضمامك إلينا

المواضيع الأخيرة

» هل من إطلالة
السبت مايو 07, 2016 12:11 pm من طرف علواني أحمد

»  القصر المهجور
السبت مايو 07, 2016 12:09 pm من طرف علواني أحمد

»  احتفلنا فهل يحتفلون
الأربعاء سبتمبر 02, 2015 12:57 am من طرف علواني أحمد

» سؤال في النحو
الجمعة أبريل 04, 2014 1:34 pm من طرف المشرف

» مجموعة من المصاحف الكاملة لعدد من القراء بروابط تحميل مباشرة
الثلاثاء نوفمبر 27, 2012 6:26 pm من طرف aboomar

» انصر نبيك يامسلم
الإثنين نوفمبر 19, 2012 2:13 pm من طرف أهل تارمونت

» برنامج حجب المواقع الاباحية مع الشرح (منقول)
الجمعة أغسطس 10, 2012 1:47 am من طرف allal.ali6

»  الدين النصيحة
السبت يوليو 28, 2012 9:32 pm من طرف aboomar

» البصيرة في حال المدعوين وكيفية دعوتهم
السبت يوليو 28, 2012 9:27 pm من طرف aboomar

التبادل الاعلاني

التبادل الاعلاني


    من كذب على الرسول فليتبوأ مقعده من النار(دعوة لنصرة الحبيب) منقول للفائدة

    شاطر
    avatar
    المشرف
    المدير العام
    المدير العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 413
    العمر : 42
    الموقع : http://alimam-tarmount.ahlamontada.com
    كيف تعرفت علينا : كل كلمة أو جملة بسطر
    تاريخ التسجيل : 01/03/2009

    من كذب على الرسول فليتبوأ مقعده من النار(دعوة لنصرة الحبيب) منقول للفائدة

    مُساهمة من طرف المشرف في الإثنين يونيو 29, 2009 9:24 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله والرحمة والرضوان على الآل والصحب ومن والاه ثم أما بعد:
    فان مما ابتليت به الأمة علي ما فيها من أمراض، تلك الحمية الجاهلية التي تملكت بعض النفوس المريضة، فسعت بحسن نية من البعض ترغيباً للعوام ببعض الفضائل، والبعض الآخر بسوء نية يدسون السم في العسل ليوهموا الناس بأقوال ينسبوها للرسول وهو منها براء....
    إنها فتنة الكذب علي الرسول صلي الله عليه وسلم.......
    في الصحيح عند مسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:"الدين النصيحة"، فليحذر المسلمون من الكذب علي الرسول وتقويله ما لم يقل، ففي الحديث المتفق علي صحته بل هو متواتر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار" وفي صحيح مسلم عن النبي صلي الله عليه وسلم: "من حدث عني بحديث يرى أنه كذب فهو أحد الكذابين ".
    من أين ينشأ الخطأ؟
    ينبع من جهل الكثير بما يصح عن الرسول وما لا يصح، فيروون ما ينسبه الناس للرسول بلا بحث في السند من حيث الصحة أو الضعف، وفي صحيح مسلم توجيه من النبي صلي الله عليه وسلم لأمته فقال:" كفى بالمرء إثما أن يحدث بكل ما سمع".
    وهذا أس الأزمة: أن الكل يُحدث بكل ما يسمع بغض النظر هل لقوله مستند عند علماء الحديث وذوي العلم والخبرة بأقوال الرسول أم لا.
    قد يقول قائل: نحن نكذب للرسول....لا نكذب علي الرسول، بمعنى نحن نكذب لنرغب الناس في دين الله ولا نتعمد الكذب علي الرسول.....
    وهذا القول يحتوي علي مغالطة لو اعتقدها قائلها يكفر كفراً أكبر مخرج من الملة - والعياذ بالله-، فمما اتفق عليه العلماء قاطبة أن الإسلام قد كمل بموت الرسول بحيث لا يزاد عليه ولا ينقص منه، وقد قال ربنا: "اليوم أكملت لكم دينكم".
    وعليه فمن يزيد في الأقوال علي قول الرسول فكأنه يتهم رسول الله بالنقصان في الدين، ثم يأتي هذا الكذاب يدعي إتمامها أو إكمالها، والله أكبر علي مثل هذا الفهم المغلوط منذ متي يكون الكذاب داعيا إلي الله وهذا رسول الله ما جُرب عليه كذباً قط لا في الإسلام ولا قبله.....
    قال ابن كثير في الباعث الحديث:قال بعض هؤلاء الجهلة:نحن ما كذبنا عليه، إنما كذبنا له وهذا من كمال جهلهم وقلة عقلهم وكثرة فجورهم وافترائهم، فانه عليه السلام لا يحتاج في كمال شريعته وفضلها إلي غيره".انتهي كلامه رحمه الله.
    وليتهم توقفوا عند الضعيف لكان لهم عذر في الرقائق وما شابه علي أصول عند العلماء، فالذي عليه الجمهور أنه يعمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال- يعني لا يُستخرج منه
    حكم شرعي- بثلاثة شروط:
    أولاً: أن لا يشتد ضعفه.
    ثانياً: أن يندرج تحت أصل معمول به.
    ثالثاً: أن لا يُعتقد عند العمل به ثبوته، بل يعتقد صاحبه الاحتياط.
    ذكرها الألباني في مقدمة تمام المنة في التعليق علي فقه السنة وقد سبقه ابن حجر وغيره لهذه الشروط.
    ما الواجب علي المسلمين؟
    الواجب عليهم القيام بمهمة الصحابة والتابعين فذاك "البخاري" جمع الصحيح وجرده من كل ما يشوب حديث النبي صلي الله عليه وسلم، ومن بعده "مسلم" وغيرهما من العلماء، وما زال العمل مستمراً والجهد متواصلاً جيلاً من بعد جيل يميزون الصحيح من السقيم، وان كان محبو السنة علي قدر من العلم لا يؤهلهم للخوض في تفصيلات الحديث وعلله، فليكونوا عوناً للعلماء في نشر صحيح السنة وتحذير العوام من الضعيف والموضوع.
    نماذج لما اشتهر علي الألسنة من الأحاديث الموضوعة والمكذوبة:
    -"خير الأسماء ما حمٌد وما عبد" ؟
    فهذا القول مشهور على الألسنة، ولم يثبت له أصل ولا سند عن الرسول، بل وليس في فضل التسمية بأحمد ولا محمد شيء له أصل، وانظر: كشف الخفاء ومزيل الإلباس للعجلوني.
    -"من لم تنهه صلاته عن الفحشاء والمنكر، لم يزدد من الله إلا بعداً" قال الألباني : باطل لا يصح من قبل إسناده ولا من جهة متنه" السلسلة الضعيفة.
    - "صنفان من أمتي إذا صلحا صلح الناس: الأمراء والفقهاء، وفي رواية العلماء" قال الإمام أحمد: في أحد رواته كذاب يضع الحديث، قال الألباني: موضوع. "السلسلة الضعيفة".
    -"اختلاف أمتي رحمة"موضوع. "الأسرار المرفوعة، تنزيه الشريعة وقال الألباني: لا أصل له. "السلسلة الضعيفة"
    -"أصحابي كالنجوم بأيهم اقتديتم اهتديتم" قال ابن حزم: خبر مكذوب موضوع باطل لم يصح قط."الإحكام في أصول الأحكام"، وقال الألباني: موضوع. "الضعيفة"
    -قول الرسول لعلي بن أبي طالب: يا علي لا تنم قبل أن تأتي بخمسة أشياء هي: "قراءة القرآن كله والتصدق بأربعة آلاف درهم وزيارة الكعبة وحفظ مكانك في الجنة ورضاء الخصوم"، فقال علي رضي الله عنه: كيف ذلك يا رسول الله ؟ قال: "أما تعلم أنك إذا قرأت
    (قل هو الله أحد) ثلاث مرات فقد قرأت القرآن كله، وإذا قرأت سورة الفاتحة أربع مرات فقد تصدقت بأربعة آلاف درهم، وإذا قلت (لا إله إلا الله يحيي ويميت وهو على كل شئ قدير) عشر مرات فقد زرت الكعبة، وإذا قلت(لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم)عشر مرات فقد حفظت مكانك في الجنة وإذا قلت أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه ) فقد رضيت الخصوم"
    فهذا الحديث لا يوجد له أصل في كتب الحديث وهو من المكذوب علي الرسول، وقد سئل عنه الشيخ بن محمد بن صالح العثيمين فقال حفظه الله: هذا الحديث الذي ذكره أن النبي صلى الله عليه وسلم، أوصى علي بن أبي طالب رضي الله عنه بهذه الوصايا: كذب موضوع على النبي صلى الله عليه وسلم، لا يصح أن ينسب إلى الرسول صلى الله عليه وسلم، لأن من حدث عن النبي صلى الله عليه وسلم بحديث يرى أنه كذب فهو أحد الكذابين، ومن كذب على النبي صلى الله عليه وسلم متعمداً فليتبوأ مقعده من النار؛ إلا إذا ذكره ليبين أنه موضوع ويحذر الناس منه، فهذا مأجور عليه، والمهم أن هذا الحديث كذب على النبي صلى الله عليه وسلم، وعلى علي بن أبي طالب" الفتاوى الإسلامية.
    بعض المواقع علي الشبكة العنكبوتية:
    -هذا موقع طيب لم يحتاج للبحث عن درجة الأحاديث في ركن الفتاوى وقد استفدنا منه كثيراً والحمد لله: www.islamweb.net
    -وهذه مواقع لكل باحث عن الأحاديث:وفيها تحميل الكتروني لكثير من كتب الحديث: www.saaid.net
    www.dorar.net
    www.almeshkat.net
    -وهذا رابط لكثير من المصنفات في الأحاديث الموضوعة وفيه من الكتب ما يغني عن غيره من المواقع، فلينظر فانه مهم جداً:
    http://www.almeshkat.net/books/list.php?cat=29
    -وهذا رابط لمائة حديث مكذوب أو ضعيف مشتهر علي الألسنة:
    http://www.almeshkat.net/books/open.php?cat=29&book=195
    -وهذا ملتقي أهل الحديث فيه الخير الكثير:
    www.ahlalhdeeth.com
    وأخيرا فلنتعاون جميعا في التحذير من الأحاديث المكذوبة والموضوعة ولتكن بداية خير للذود عن أحاديث الرسول بتبيين الصحيح من الضعيف.





    انشروا هذا المقال جزاكم الله خيراً



    تحياتي


    _________________
    ابومحمد قسمية بوسعيد
    avatar
    خليل
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد الرسائل : 40
    كيف تعرفت علينا : كل كلمة أو جملة بسطر
    تاريخ التسجيل : 07/04/2009

    رد: من كذب على الرسول فليتبوأ مقعده من النار(دعوة لنصرة الحبيب) منقول للفائدة

    مُساهمة من طرف خليل في الخميس يوليو 09, 2009 9:35 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم و الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على رسول
    بوركت شيخنا الفاضل على الموضوع المفيد و اود ان اضيف ،
    ان الكذب على النبي صلى الله عليه و سلم قد يتخذ شكل كذب الرواية و هو الشكل المعروف قديما لدى علماء الحديث
    و هناك شكل آخر هو الكذب على سنة النبي صلى الله عليه و سلم بالاجتزاء منها او بالاضافة اليها دون دليل حاسم و لا بينة جلية
    ان القول على الرسول صلى الله عليه و سلم بغير علم في اي امر من امور الدين و الدنيا هو شكل من اشكال الكذب عليه صلى الله عليه و سلم لان المحصلة واحدة و هي محاولة تشويه الهدي النبوي الكريم و ايصاله الى الاجيال المتعاقبة من امته على غير وجهه الصحيح.
    هذا و اني اعتذر على هذا الغياب عن منتدانا الحبيب و ما غبنا عنه زهدا فيه و لكنها صوارف الاعمال و ملهيات الاشغال و العود احمد ان شاء الله.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 19, 2018 6:42 pm