منتديات مسجد الشيخ العربي التبسي/تارمونت

السلام عليكم ورحمة الله عزيزي الزائر إن كنت عضوا فتفضل بالدخول وإن لم تكن كذلك فيشرفنا إنضمامك إلينا

المواضيع الأخيرة

» هل من إطلالة
السبت مايو 07, 2016 12:11 pm من طرف علواني أحمد

»  القصر المهجور
السبت مايو 07, 2016 12:09 pm من طرف علواني أحمد

»  احتفلنا فهل يحتفلون
الأربعاء سبتمبر 02, 2015 12:57 am من طرف علواني أحمد

» سؤال في النحو
الجمعة أبريل 04, 2014 1:34 pm من طرف المشرف

» مجموعة من المصاحف الكاملة لعدد من القراء بروابط تحميل مباشرة
الثلاثاء نوفمبر 27, 2012 6:26 pm من طرف aboomar

» انصر نبيك يامسلم
الإثنين نوفمبر 19, 2012 2:13 pm من طرف أهل تارمونت

» برنامج حجب المواقع الاباحية مع الشرح (منقول)
الجمعة أغسطس 10, 2012 1:47 am من طرف allal.ali6

»  الدين النصيحة
السبت يوليو 28, 2012 9:32 pm من طرف aboomar

» البصيرة في حال المدعوين وكيفية دعوتهم
السبت يوليو 28, 2012 9:27 pm من طرف aboomar

التبادل الاعلاني

التبادل الاعلاني


    سبيل الوقاية من العين ....منقول للفائدة

    شاطر
    avatar
    المشرف
    المدير العام
    المدير العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 413
    العمر : 42
    الموقع : http://alimam-tarmount.ahlamontada.com
    كيف تعرفت علينا : كل كلمة أو جملة بسطر
    تاريخ التسجيل : 01/03/2009

    سبيل الوقاية من العين ....منقول للفائدة

    مُساهمة من طرف المشرف في الثلاثاء ديسمبر 22, 2009 2:51 pm

    كتـب المقال أبو يزيد سليم بن صفية المدني

    ا
    كتبه وحرّره: أبو يزيد سليم بن صفية المدني الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين, ويعد: إنّ الناظر في واقع أكثر الناس اليوم, يجدهم يتقلبون في ظلمات من الجهل والبعد عن الشرعة السويّة , والدين القويم, فاتسع الخرق, وتعاظمت الهوة بين العباد وبين ربهم ومولاهم, فتوالت عليهم النكبات, وحلّت بساحتهم المصائب والكربات.
    ومن ذلك انتشار العين وكثرة المصابين بها في هذاالزمن, مع بعد هؤلاء عن دينهم ونأيهم عن حمى ربهم وحصن إلههم, فكثرت العاهاتوالأمراض المفندة المهلكة, والخلق عن أسبابها غافلون, وعن طرق عالجها والوقاية منهاجاهلون.
    فكان هذا البحث بمثابة التذكير لي ولأحبتي بحقيقة العين وأنواعهاوأسبابها, وطرق علاجها والوقاية منها.
    والله الموفق والهادي إلى سواءالسبيل.
    أولاً: تعريف العين
    قال ابن خلدون: "هيتأثير نفس المعيان عندما يستحسن بعينه مدركاً من الذوات, أو الأحوال, ويُفْرط فياستحسانه, وينشأ عن ذلك حينئذ أنه يروم معه سلب ذلك الشيء عمن اتصفبه".
    ثانيا : أدلة ثبوت العين:
    1- ((وَإِنْ يَكَادُالَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ)) أي: يعينونك ويحسدونك.
    قال القرطبي: "كانت العين في بني أسد، فكان الرجل منهميتجوّع ثلاثة أيام, حتى إن البقرة أو الناقة السمينة عاينها، ثم يقول: يا جارية! خذي المِكتل، فأتينا بلحم هذه الناقة, فسأل الكفار رجلا منهم أن يصيب لهم النبيّصلى الله عليه وسلم بالعين فأجابهم، فلما مرّ النبيّ صلى الله عليه وسلم أنشد: قدكان قومك يحسبونك سيدا ........وإخال إنك سيد معيون".
    2- قوله تعالى: ((وَقَالَيَبَنِيّ لاَ تَدْخُلُواْ مِن بَابٍ وَاحِدٍ، وَادْخُلُواْ مِنْ أَبْوَابٍمّتَفَرّقَةٍ)), فكانوا 11 رجلاً ذوو جمال وهيبة, ولمصر 4 أبواب.
    3- ((وَمِنْشَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ)) , قال الطبري إنما سمي حاسداً لأنه يحصد بعينهالأشياء.
    4- عن أبي هريرةَ مرفوعاً: ( العَيْنُ حَقٌّ, وَنَهَى عَن الوَشْم) رواه البخاري , وعند مسلم, وأبي داود، دون الوشم, قال ابن حجر: "المناسبة أنالبعض يلجأ إلى الوشم لتغيير الخلقة.."
    5- عن أم سلمة أنّ النبيَّ صلى الله عليهوسلم رأى في بيتها جاريةً في وَجهها سَفْعةٌ فقال: (اسَترْقوا لها فإنّ بها النّظرة) رواه البخاري .
    6- اغتسل سَهْلُ بْنُ حُنَيْف، فَقَالَلَهُ عَامِرُ بْنُ رَبِيعَةَ: مَا رَأَيْتُ كَاليَوْمِ، وَلاَ جِلْدَ عَذْرَاءَ!قَالَ: فَوُعِكَ سَهْلٌ مَكَانَهُ. فَأُتِيَ رَسُولُ الله ز فَأُخْبِرَ: أَنّسَهْلاً وُعِكَ، فقال صلى الله عليه وسلم : (هَلْ تَتَّهِمُونَ لَهُ أَحَدَاً؟)قالوا: عَامِرُ بنُ رَبِيْعَة. فَقَالَ صلى الله عليه وسلمSadعَلاَمَ يَقْتُلُأحَدُكُمْ أَخَاهُ؟ ألا بَرّكْتَ؟ إنّ العَيْنَ حَقّ! تَوَضّأْ لَه) رواه مالكوأحمد.
    7- قوله صلى الله عليه وسلم: (إن العَيْنُ لَتُدخل الرَّجُلَ القَبر،وتُدخِلُ الجَمَلَ القِدْر) رواه أبو نعيم والحاكم, وفيه دليل على إصابةالعين للحيوان.
    ثالثاً: أقسام العائنوالعين
    العائن قد يكون من الإنس أو من الجن وعين الجن أقوى.
    عَنْأَبِي سَعِيدٍ قَالَ: ( كَانَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم يَتَعَوَّذُ مِنْأعَيْنِ الْجَانِّ وأَعيْنِ الإنسان فَلَمَّا نَزَلَتِ الْمُعَوِّذَتَانِ أَخَذَبِهِمَا وَتَرَكَ مَا سِوَى ذَلِكَ) رواه الترمذي, وأبو داود, وابن ماجه, وصححهالألباني في المشكاة.
    أ- العائن ذو النفس الخبيثة:
    هو صاحب النفس التي لا تؤمن بقضاء الله وقدره, ضعيفة الإيمان, لا يرضيهاإلا زوال النعمة عن الغير, فيطلق الوصف دون ذكر الله ولا تبريك, فتتلقفها الأرواحالشيطانية الحاضرة, وتكون حينئذ إذا أراد الله ولم يكن ثمة تحصين مهلكة.
    منآثارها: قد تؤدي إلى الموت, أو الشلل, أو العمى, أو هلاك الحرث والزرع والأموال, وهذه هي التي قال عنها: (العَيْنُ تُدْخِلُ الرَّجُلَ القَبْرُ..) , وهي علىنوعين:
    1- العين الحاسدة:
    وهي تخرج العين من نفس حاسدة خبيثة، خبيثصاحبها، وهي في الأصل تمني زوال النعمة التي أنعم الله بها على المحسود.
    2- العين القاتلة "السُّمية" :
    تخرج العين من العائن إلى المراد إعانته بقصدالضرر.
    عَنْ أَبِي ذَرٍّ مرفوعاً: ( إنَّ الْعَيْنَ لَتُولِعُ بِالرَّجل بِإِذْنِاللهِ حَتَّى يَصْعَدَ حَالقًا ثُمَّ يتَرَدَّى منه)
    ومن آثارها:
    - قد يصابالإنسان بعين سُميَّة في رأسه فتتلف خلايا مخّه فيصاب بالجنون.
    - أو قد يصابالإنسان بعين سميّة في نفسيته فيجد من الضيق والحزن والكآبة وتضيق عليه الأرض بمارحبت، فمثل هذا يخشى عليه من الانتحار والعياذ بالله.
    قال رسول الله صلى اللهعليه وسلم: ( أَكْثَرُ مَنْ يَمُوت مِنْ أُمَّتِي بَعْدَ كِتَابِ اللهِ وَقَضَائِهِوَقَدَرِهِ بِالأَنْفُسِ) أي: بالعين رواه البزار وحسنه الألباني في السلسلة الصحيحة .
    قالالأصمعي: "رأيت رجلاً عَيوناً سمع بقرة فأعجبه شخبها فقال : أيتهن هذه؟ فقالوا: الفلانية لبقرة أخرى يورُّون عنها؛ فهلكتا جميعا, الموَرَّى بها والموَرَّى عنها. وقال الأصمعي: وسمعته يقول: إذا رأيت الشيء يعجبني وجدت حرارة تخرج من عيني".
    ب- العائن ذو النفس الطيّبة:
    هو صاحب نية طيبة, ولكن في غمرة الإعجاب يطِلق الوصفدون ذكر الله عز وجل, فتتلقفه الشياطين الحاضرة, فتعمد إلى إيذاء المعيون.
    منآثارها: في جسده وأعضائه, أو إيذائه في نفسه بالضيق والخوف أو قد تصل إلى انقطاعرزقه ونحو ذلك.
    1- العين المعجبة:
    فالعين كما قال ابن حجر تكون مع الإعجابولو بغير حسد ولو من الرجل المحبّ ومن الرجل الصالح.
    يقول عز وجل: (( وَلَوْلاإِذْ دَخَلْتَ جَنّتَكَ قُلْتَ مَا شَاءَ اللهُ لاَ قُوّةَ إِلاّبِاللهِ))
    ويقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( إِذَا رَأَى أَحَدُكُمْ مِنْ أَخِيهِ مَا يُعْجِبُهُفَلْيَدْعُ لَهُ ِالْبَرَكَةِ) رواه ابن ماجه.
    ومن آثارها:
    - إيذاء المعيون فيجسده وأعضائه.
    - أو إيذائه في نفسه بالضيق والخوف.
    - أو قد تصل إلى انقطاع رزقهونحو ذلك.
    رابعاً: الغلوّ في مسألة العين.
    هناك طائفة من الناس من غالىفي الخوف من الإصابة بالعين حتى وصل إلى درجة الوسواس الذي يحرمه نوم الليل وراحةالنهار, فيجعلها نصب عينيه في كل قول أو فعل أو تصرف, فهو في قلق دائم وتوجس مستمر, وينسب كل ما يصيبه إلى العين.
    ومن آثار الغلو في التحرّز من العين:
    1- جحدنعم الله تعالى وإنكارها:
    ذلك أنه يخفي النعمة حتى لا يُحسد عليها مخالفاً بذلكقول الله تعالى: ((وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ)). وهذا لا يتعارض مع قولهصلى الله عليه وسلم : (اسْتَعِينُوا عَلَى إِنْجَاحِ الحَوَائِجِ بِالكُتْمَانِ فَإِنَّ كُلَّ ذِينِعْمَةٍ مَحْسُود) .
    فإخفاء النعم إنما يكون للنعم الباطنة دون الظاهرة, وكذاإخفاء النعم قبل تحصيلها.
    2- الشك بالآخرين وسوء الظن بهم:
    حتى في أقرب الناسله, مخالفاً قوله تعالىSad(يَا أَيُّهَا الَّذِيْنَ آَمَنُوْا اِجْتَنِبُوا كَثِيَراًمِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ)) مما يجعله يفقد الكثير من الأصحابوالأقارب نظرا لسوء ظنه, وربما صار منطوياً على نفسه منعزلاً.
    خامساً: الموقف من العائن
    1- من عُرف بالإصابة بالعين مُنع منمداخلة الناس دفعاً لضرره:
    وقد قال بعض العلماء: يأمره الإمام بلزوم بيته؛ وإنكان فقيراً رزقه ما يقوم به, ويكف أذاه عن الناس, وقد قيل: إنه يُنفى.
    لأنّ ضررهأكثر من ضرر آكل الثوم والبصل الذي منعه النبي من دخول المسجد لئلا يُؤذي الناس, ومن ضرر المجذوم الذي منعه عمر.
    2- الاحتراز منه:
    قال القاضي عياض رحمهالله: ( قال بعض العلماء: ينبغي إذا عُرف واحد بالإصابة بالعين ( أي يصيب الناسبعينه) أن يُجتنب ويُحترز منه.
    سؤال: هل الأعمى يصيب بالعين؟
    إنّ التأثير يكونتارة بالاتصال وتارة بالمقابلة, وتارة بالرؤية, ونفس العائن لا يتوقف تأثيرها علىالرؤية, بل قد يكون أعمى, فيوصف له الشيء, فتؤثر نفسه فيه وإن لم يره, كما قال ابنالقيم.
    سؤال: هل يعين الإنسان نفسه؟.
    قال تعالى: (( وَلَوْلا إِذْ دَخَلْتَجَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاءَ اللَّهُ لا قُوَّةَ إِلا بِاللَّهِ))
    سادساً: أسباب الإصابة بالعين.
    -الإعجاب بالشيء: كما في قصة سهل بن حنيف.
    -الرغبةفيما لدى الآخرين.
    -العداوة, كما في قوله تعالى: ((وَإِنْ يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ ))
    -التميُّز, كما أوصى به يعقوب - صلى الله عليه وسلم - لبنيه من عدم الدخول من بابواحد لأنهم - كما ذكر بعض المفسرين - كانوا ذوي جمال وهيئة حسنة.
    - الحرمان, كما قال الكلبي أنه كان رجل من العرب يمكث لا يأكل شيئاً يومين
    - ضعف الإيمان, لأنه لو آمن بالله واليوم الآخر لكف نفسه من إيقاع الأذى والضرر بالآخرين حذرا علىعلاقته بالله وخوفاً على آخرته.
    - إهمال الأذكار والتحصيناتالمشروعة.
    سابعاً: أعراض العينالحاسدة.
    كثير من الناس يصابون بالعين وهم لا يعلمون، لأنهم يجهلون أوينكرون تأثير العين عليهم، فان أعراض العين في الغالب تكون كمرض من الأمراض العضويةإلا أنها لا تستجيب لعلاج الأطباء.
    1- الأعراضالجسمية:
    عادة ما تظهر تلك الأعراض قبل القراءة أو أثناء الرقيةالشرعية:
    وأغلب هذه الأعراض وردت في حديث سهل بن الحنيف المتقدّم, كما جاء فيرواية الحاكم: "ضرب على صدره ثم قال: "اللهم اذهب عنه حرّها وبردها ووصبها".
    - صفار الوجه وشحوبة, وشعور المصاب بضيقة شديدة في منطقة الصدر, كما في حديث أم سلمةالمتقدّم.
    - صداع متنقل، في مؤخرة الرأس والثقل على الأكتاف والوخز فيالأطراف.
    - الشعور بالحرارة الشديدة, خصوصا في منطقة الظهر.
    - تصبب العرق،خاصة في منطقة الظهر، ويتبع ذلك عادة قوة العين.
    - ألم شديد في الأطراف.
    - التثاؤب المستمر بشكل غير طبيعي وملفت للنظر.
    - البكاء أو تساقط الدموع دون سببواضح, وأحياناً شدّة الانفعال.
    - وقد تظهر أعراض التثاؤب المستمر وتساقطالدموع.
    - ارتجاف الأطراف وتحركها حركات لا إرادية وذلك بحسب قوة العينوشدتها.
    - خفقان القلب.
    - تمغض (توتر) العضلات.
    - الشعور بالخمولبشكل عام وعدم القدرة على القيام بالعمل.
    - - الشعور ببرودة في الأطرافأحيانا.
    - ظهور كدمات مائلة إلى الزرقة أو الخضرة دون تحديد أسبابطبية.
    - كثرة النسيان.
    2- الأعراض الاجتماعية:
    - فقدان التجارة والمال.
    - الكُره والبغض من الأهل والأصدقاءوالمعارف.
    - فقدان المنصب والوظيفة والعمل.
    - النفور من الأهل والبيتوالمجتمع والدراسة وغيرها.

    ثامناً: الوقاية منالعين.
    1- الوقاية العملية العامّة:
    - تقوى الله وحفظ أوامره ونواهيه, قال تعالىSad(وَإِنْ تَصْبِرُوْا وَتَتَّقُوا لايَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئَاً))
    - التوكل على الله فهو أعظم ما تدفع بهالآفات وأنفع ما تُحَصّل به المطالب, قال تعالى: ((وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللهِفَهُوَ حَسْبُهُ))
    - تجريد التوبة إلى الله بشروطها, قال تعالى: ((وَمَاأَصَابَكُم مِن مُصِيَبةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْكَثِيْرٍ))
    - الصبر على العائن وعدم التعرض له أو إيذائه, لقوله تعالى: ((ذَلِكَوَمَنْ عَاقَبَ بِمِثْلِ مَا عُوْقِبَ بِهِ ثُمَّ بُغِيَ عَلَيْهِ لَيَنْصُرَنَّهُالله))
    - الاحتراز من العائن, قال القاضي عياض: "قال بعض العلماء: ينبغي إذاعُرف واحد بالإصابة بالعين أن يُجتنب وأن يُحترز منه".
    - إمساك الصبيان ساعةالغروب, قال رسول الله: عَنْ جَابِرٍ رضى الله عنه عَنِ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ ( إِذَا
    اسْتَجْنَحَ اللَّيْلُ - أَوْ كَانَ جُنْحُ اللَّيْلِ - فَكُفُّوا
    صِبْيَانَكُمْ ، فَإِنَّ الشَّيَاطِينَ تَنْتَشِرُ حِينَئِذٍ ، فَإِذَا
    ذَهَبَ سَاعَةٌ مِنَ الْعِشَاءِ فَحُلُّوهُمْ وَأَغْلِقْ بَابَكَ ،
    وَاذْكُرِ اسْمَ اللَّهِ ، وَأَطْفِئْ مِصْبَاحَكَ ، وَاذْكُرِ اسْمَ
    اللَّهِ ، وَأَوْكِ سِقَاءَكَ ، وَاذْكُرِ اسْمَ اللَّهِ ، وَخَمِّرْ
    إِنَاءَكَ ، وَاذْكُرِ اسْمَ اللَّهِ ، وَلَوْ تَعْرُضُ عَلَيْهِ شَيْئًا
    ) رواه البخاري
    - تطهير البيت منالصلبان والتماثيل وصور ذوات الأرواح والكلاب, فقد ثبت عن النبي أن الملائكة لاتدخل بيتاً فيه تلك الأشياء, وأيضاً تطهيره من آلات اللهو والمعازف والغناء.
    - إطفاء نار العائن بالإحسان إليه, فكلما ازداد أذى ازددت إليه إحساناً.
    - عدمالجلوس بين الظل والشمس, وفي مبارك الإبل, وعدم دخول الأسواق بكثرة, واجتنابالأماكن الخربة لأنها أماكن وجود الجن والشياطين.
    - الأذكار:
    - المعوذتان, عن أبي سعيد قال:كان رسول الله يتعوذ من عين الجان وعين الإنس, فلما نزلت المعوذتانأخذ بهما وترك ما سوى ذلك"
    - سورة البقرة: لحديث أبي هريرة أن رسول الله: (لاتَجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ مَقَابِر, إِنَّ الشَّيطَانَ يَنْفِرُ مِنَ البَيْتِالَّذِي تُقْرَأُ فِيْه سُورَةُ البَقَرَةِ)
    وفي رواية عند الترمذي Sadلاتَجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ مَقَابِر, وَإِنَّ البَيْتَ الَّذِي تُقْرَأُ فِيْهِالبَقَرَةُ لا يَدْخُلُهُ الشَّيْطَان).
    - آية الكرسي
    - كثرة ذكر الله عزوجل: قال صلى الله عليه وسلم Sad إن المؤمن ليُنَضّي شياطينه كما ينضي أحدكم بعيره فيالسفر) أي من كثرة الذكر.
    -التهليل مائة مرة, فعن أبي هريرة أن رسول اللهقالSad من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له, له الملك وله الحمد وهو على كل شيءقدير, في يوم مائة مرة كانت له عِدْل عشر رقاب وكتبت له مائة حسنة ومحيت عنه مائةسيئة وكانت له حرزا من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي) .
    2- الوقاية الخاصّة:
    - كان رسول الله يعوّذ حفيديه: الحسن والحسين رضي الله عنهما, وذلك حين قال: ( أعيذكما بكلمات الله التامة, من كل شيطان وهامة، ومن كل عين لامّة), ويقول: (إنأباكما إبراهيم كان يعوذ بهما إسماعيل وإسحاق)
    - ذكر البغوي: "أن عثمان بنعفان رأى صبيا مليحا، فقال: دسموا نونته كيلا تصيبه العين", ومن هذا أخذ الشاعرقوله: "ما كان أحوج ذا الكمال إلى عيب يُوَقِِّيه من العين".
    - يُشرع لمن وقعبصره على شيء يعجبه من نفسه أو أهله أو غيره أن يذكر الله تعالى بالأذكار التالية :
    - (تبارك الله) (اللهم بارك عليه) أو (اللهم بارك له) وقال ابن عبد البريقول: ( تبارك الله أحسن الخالقين الله أكبر)
    - (الحمد لله) ففي الحديث عنه أنهكان إذا رأى ما يحب قال: ( الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات)
    - (ما شاء اللهلا قوة إلا بالله) كما قال تعالى: (وَلَوْلا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَمَاشَاءَ اللهُ لاقْوَّةَ إِلا بِاللهِ إِنْ تَرَنِ أَنَا أَقَلَّ مِنْكَ مَالاًوَوَلَدَاً)
    وفي الحديث عن أنس قال: قال رسول الله: (ما أنعم الله على عبد نعمةفي أهل أو مال أو ولد, فقال: ما شاء الله لا قوة إلا بالله, فيرى فيها آفة دونالموت)
    الوقاية البدعية:
    - التبخير
    - أنالعين الحسود لونها دائماً أخضر وفيها عمق النظرات.
    - خرافة الأرنب البري, [font:32c8='Tra


    _________________
    ابومحمد قسمية بوسعيد

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 17, 2018 3:24 pm