منتديات مسجد الشيخ العربي التبسي/تارمونت

السلام عليكم ورحمة الله عزيزي الزائر إن كنت عضوا فتفضل بالدخول وإن لم تكن كذلك فيشرفنا إنضمامك إلينا

المواضيع الأخيرة

» هل من إطلالة
السبت مايو 07, 2016 12:11 pm من طرف علواني أحمد

»  القصر المهجور
السبت مايو 07, 2016 12:09 pm من طرف علواني أحمد

»  احتفلنا فهل يحتفلون
الأربعاء سبتمبر 02, 2015 12:57 am من طرف علواني أحمد

» سؤال في النحو
الجمعة أبريل 04, 2014 1:34 pm من طرف المشرف

» مجموعة من المصاحف الكاملة لعدد من القراء بروابط تحميل مباشرة
الثلاثاء نوفمبر 27, 2012 6:26 pm من طرف aboomar

» انصر نبيك يامسلم
الإثنين نوفمبر 19, 2012 2:13 pm من طرف أهل تارمونت

» برنامج حجب المواقع الاباحية مع الشرح (منقول)
الجمعة أغسطس 10, 2012 1:47 am من طرف allal.ali6

»  الدين النصيحة
السبت يوليو 28, 2012 9:32 pm من طرف aboomar

» البصيرة في حال المدعوين وكيفية دعوتهم
السبت يوليو 28, 2012 9:27 pm من طرف aboomar

التبادل الاعلاني

التبادل الاعلاني


    الأقوال المجانبة للصواب في معنى "لا إله إلا الله"

    شاطر

    aboomar
    عضو مشارك
    عضو مشارك

    ذكر
    عدد الرسائل : 81
    كيف تعرفت علينا : كل كلمة أو جملة بسطر
    تاريخ التسجيل : 31/03/2012

    الأقوال المجانبة للصواب في معنى "لا إله إلا الله"

    مُساهمة من طرف aboomar في الأربعاء أبريل 04, 2012 11:04 am

    الأقوال المجانبة للصواب في معنى "لا إله إلا الله"
    -1 لا معبود إلا الله:
    و هو قول أهل وحدة الوجود، و يلزم من هذا القول أن يكون كل معبود عبد بحق أو بباطل فهو الله، فيكون ما عبده المشركون من: الشمس، و القمر، و النجوم، و الأشجار، و الأحجار، و الملائكة، و الأنبياء، و الأولياء... و غير ذلك هي الله.
    و هذا -و العياذ بالله- أعظم الكفر، و أقبحه على الإطلاق، و فيه إبطال رسالات جميع الرسل، و الكفر بجميع الكتب، أو جحود لجميع الشرائع، و تزكية لكل ذلك، و تزكية لكل كافر من أن يكون كافرا؛ إذ كل ما عبده من المخلوقات هو الله فلم يكن عندهم مشركا؛ بل موحدا، تعالى الله عما يقول الظالمون و الجاحدون علوا كبيرا. فلا بد من زيادة قيد "بحق" حتى يخرج ما عبد سوى الله بباطل.

    2- لا خالق، أو لا قادر على الاختراع إلا الله:
    و قال بهذا عامة المتكلمين، وهم جمهور الأشاعرة و الماتريدية، بناء على تقسيمهم المبتدع للتوحيد حيث قسموه إلى ثلاثة أقسام:
    الأول: توحيد الذات، بمعنى أن الله لا قسيم له؛ أي لا يتبعض و لا يتجزأ، و هذا من التعبيرات المحدثة التي قد يكون معناها صحيحا؛ و لكنهم بذلك نفوا كثيرا من الصفات، كالوجه، و اليدين، و علو الله على خلقه، و استوائه على عرشه ظانّين أنها لو ثبتت لله هذه الصفاتّ؛ لكان الله مركبا مبعّضا، فقولهم كلمة حق أُريد بها باطل.
    الثاني: توحيد الصفات، بمعنى: لا شبيه له.
    الثالث: توحيد الأفعال و الصنع؛ بمعنى: لا شريك له، فخالق العالم واحد، و بما أنهم لم يعتبروا توحيد العبادة قسما من أقسام التوحيد، و اهتموا في مقابل ذلك بتوحيد الربوبية الذي سموه توحيد الأفعال و الصنع؛ فسّروا الإله: بالقادر على الاختراع أو الخالق. مع أن هذا التفسير غير معروف عند أهل اللغة، و قد قال به المشركون؛ و لذلك احتج الله عليهم بمعرفته بقوله: {فلا تجعلوا لله أندادا و أنتم تعلمون} (البقرة: 22). أي: تعلمون أنه لا رب لكم غيره، فلو كان ما زعمه هؤلاء الجهّال، لم يكن بين يدي الرسول و بينهم نزاع؛ بل كانوا يبادرون إلى إجابته، و يلبون دعوته، قال تعالى: {و لئن سألتهم من خلق السموات و الأرض ليقولنّ خلقهن العزيز العليم} (الزخرف: 9). {و لئن سألتهم من خلقهم ليقولنّ الله} (الزخرف: 87).
    3- لا حاكم إلا الله:
    و قال بهذا الحزبيون و الحركيّون من أهل زماننا بناء على جعلهم قسما رابعا للتوحيد سموه: توحيد الحاكميّة.
    مع أن الحاكميّة داخلة في توحيد الألوهية من جهة فعل العباد، أو داخلة فيهما معا.
    و لهذا لو اقتصر الناس على الحاكمية دون بقية أنواع العبادة لم يكونوا مسلمين، و من هنا لا يهتم أصحاب هذه الفكرة بتوحيد الألوهية، و لا ينهون عن الشرك؛ بل الشرك عندهم هو الشرك في الحاكمية فقط، و هو ما يسمونه بالشرك السياسي، أو شرك القصور.
    أما الشرك الذي هو ضد التوحيد: فهو عندهم طاعة الحكام الظلمة؛ بل إن بعضهم وصف ما جاء به الرسول -صلى الله عليه و سلم- و الأنبياء قبله من النهي عن الشرك بـ: الشرك الساذج , أي أن شرك الألوهية عندهم هو شرك العوام الساذج !! مع أن عبادة الأصنام و غيرها من شرك الألوهية هي سبب ضلال العالم.
    و قد قال الله تعالى على لسان إبراهيم -عليه السلام- {ربِّ إنهن أضللن كثيرا من الناس} (إبراهيم: 36).
    "حسن الإفادة في توحيد الربوبية و العبادة" / للشيخ محمد بن موسى آل نصر.

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء فبراير 28, 2017 1:56 am