منتديات مسجد الشيخ العربي التبسي/تارمونت

السلام عليكم ورحمة الله عزيزي الزائر إن كنت عضوا فتفضل بالدخول وإن لم تكن كذلك فيشرفنا إنضمامك إلينا

المواضيع الأخيرة

» هل من إطلالة
السبت مايو 07, 2016 12:11 pm من طرف علواني أحمد

»  القصر المهجور
السبت مايو 07, 2016 12:09 pm من طرف علواني أحمد

»  احتفلنا فهل يحتفلون
الأربعاء سبتمبر 02, 2015 12:57 am من طرف علواني أحمد

» سؤال في النحو
الجمعة أبريل 04, 2014 1:34 pm من طرف المشرف

» مجموعة من المصاحف الكاملة لعدد من القراء بروابط تحميل مباشرة
الثلاثاء نوفمبر 27, 2012 6:26 pm من طرف aboomar

» انصر نبيك يامسلم
الإثنين نوفمبر 19, 2012 2:13 pm من طرف أهل تارمونت

» برنامج حجب المواقع الاباحية مع الشرح (منقول)
الجمعة أغسطس 10, 2012 1:47 am من طرف allal.ali6

»  الدين النصيحة
السبت يوليو 28, 2012 9:32 pm من طرف aboomar

» البصيرة في حال المدعوين وكيفية دعوتهم
السبت يوليو 28, 2012 9:27 pm من طرف aboomar

التبادل الاعلاني

التبادل الاعلاني


    نصيحة الشيخ العربي التبسي لجماعة الإخوان المسلمين

    شاطر
    avatar
    aboomar
    عضو مشارك
    عضو مشارك

    ذكر
    عدد الرسائل : 81
    كيف تعرفت علينا : كل كلمة أو جملة بسطر
    تاريخ التسجيل : 31/03/2012

    نصيحة الشيخ العربي التبسي لجماعة الإخوان المسلمين

    مُساهمة من طرف aboomar في الثلاثاء يونيو 12, 2012 12:21 pm

    نصيحة الشيخ العربي التبسي لجماعة الإخوان المسلمين وبيان بعض أخطائهم


    لقد لقي الشيخ العربي التبسي في جولاته في المشرق بعض قيادات الأخوان المسلمين بمصر ، و لاحظ منهم التهور و التسرع و استعمال العنف في مخاطبة حكومتهم ، فنصح لهم و حذرهم من مغبة سلوك هذا المنهج ، و أرشدهم إلى الصبر و التأني و الدعوة بالحكمة و الموعظة الحسنة ، و بقي مصرا على تكرير نصحه رغم قلة الموافقين له و كثرة المخالفين ، اخبرنا الشيخ رحمه الله بذلك في ما سطره بيده و أرسله نصيحة و توجيهها لأحد تلاميذه فقال : " فان هذا الأسلوب ، و هذه اللغة هي التي فيما اعتقد جلبت الكراهة و الابتلاء على الحركة ، اذ كان إخواننا الذين اجتمعت بهم من قادة الحركة مثل عبد الحكيم عابدين و سعيد رمضان ، و غيرهم كانوا يركبون مثل هذه الألفاظ و أوجع منها في شان أولي أمرهم ، و لا يتعففون عن قواذع و محرمات بعض الألفاظ ، و يرمونهم ببعض الجرائم التي ما إذن الله لأحد أن يرمي بها مسلما إلا إذا ثبتت بشهودها ، سمعت مثل هذا في جدة ، و في دمشق ، في مناسبات لا تحصى ، و كنت على ضعف بضاعتي العلمية و البيانية لا ابخل عليهم برأيي ربما أراه يبقي على الحركة و يقويها ، و يهيئ لها النجاح و السلام ، و كنت لا أجد في الأخوان معينا لي على تلك النصائح ، ما خلى الأستاذ المؤرخ دروزة .فقد أبصر من قريب أو من بعيد العواقب الوخيمة التي تنشا عن موقف الإخوان ، و آخر مجلس لي معهم كان بحضور الأستاذ الباقعة قائد جماعة الأخوة الإسلامية بالعراق الصواف ، و كان هذا المجلس بالعين الخضراء على مائدة سفير سوريا اليوم بالأفغان ، و قد جمع ذلك المجلس شخصيات كبيرة من مختلف أقطار الشعوب الإسلامية ، كان فيهم اللبناني و الشامي و العراقي و المراكشي و الجزائري ، و قلت لهم فيما قلت: إنها حكومتكم و انه لا يحل لكم أن تنزعوا أيديكم منها ، و أنكم إلى هذه الساعة لم تتكامل قوتكم ، ولم ينتشر وجودكم انتشارا يجعلكم على وضعية عامة ، ... أسوق لك بعضا مما قلته لله و نصيحة كتبت علينا .... كي تحمي لسانك و قلمك و مجلسك إن قدرت على الهجوم على الحكومات بمثل ذلك الأسلوب الذي يهيج الحكومات و يسيء ضنها بالحركات ، تسل عليها سيوف المقاومة ، و ليس ذلك من مصلحة الحركة في عامة ظروفها ، ظروف فقدها كثير من قوتها المادية و الأدبية في الكمية و الكيفية .
    لا تنسى يا بني إن الحق في هذا العصر محتاج في انتصاره على الباطل ، إلى أن يكون اقوي من الباطل ، و مزود بجميع الوسائل التي حازها الباطل وله من السمعة و الانتشار ما يعينه على مقاومة الباطل ، و شاهد هذا رسول رب العالمين محمد صلى الله عليه و سلم ، كونه في العصر المكي الذي كان لا يملك فيه من القوات ما يملكه الباطل و أنصاره سلك مسلك المسالمة و الموادعة و التجاوز عن المعاملين له بالقوة ، كان يعاملهم بالإعراض و بإقامة الحجة و بالسلوك الحسن ، فإذا كنا نحن اليوم وراثه بحق ، و إذا كان الدعاة إلى الدين الحق ممثلين لسيرته ، فما لنا ننسى هذا الطور الأول من أطوار ظهور ديننا ، إن ما جرى لنبينا صلى الله عليه و سلم سيجري على أتباعه ، فعليهم أن يسيروا وراءه سير المهتدين بهديه ".

    إمام المجاهدين الشيخ العربي التبسي لبشير كاشة - صفحة 61-62

    "... و كتب رسالة خاصة إلى زروق موساوي الذي كان ضمن بعثة الجمعية في العراق يبين له الأدب في الحديث عن ولاة أمور المسلمين في مخاطبتهم ، بعد أن كتب هذا التلميذ ما أساء به إلى حكام بعض البلاد الإسلامية ، قال زروق : "أرسل إلي شخصية يعاتبني و يوجهني الوجهة الصحيحة و سوف تجدون فيها المنهاج الإسلامي الصحيح الذي من ابتعد عنه لا ينجح أبدا ، و قد نهاني أن نقاوم المسؤولين بالعنف و الاتهامات الباطلة ، و أن نسير على سنة رسول الله صلى الله عليه و سلم ، و ما افشل الدعاة في كثير من بلدان العالم الإسلامي إلا الاستعجال في محاولة الوصول إلى الحكم بجميع الطرق ، و الإسلام خاضه غربا و شرقا ، داخليا و خارجيا الملحدون و العلمانيون و السفهاء و المستغلون و الوصوليون و الانتهازيون ، كل هؤلاء يخافون من الإسلام الصحيح ...و قد كان أول داعية يسير في اتجاه الإخوان الصحيح الذي يرفض العنف ، و قد كان سببا في تراجع بعض دعاة الإسلام في هذا الطريق السوي و منهم أستاذنا الفضيل الورتيلاني "


    من كتاب " إمام المجاهدين الشيخ العربي التبسي لبشير كاشة - صفحة 65 -


    من كتاب الشيخ العربي التبسي ودعوته الإصلاحية السلفية للشيخ محمد حاج عيسى * حفظه الله *
    صفحة 40/47/48

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 18, 2018 2:09 am