منتديات مسجد الشيخ العربي التبسي/تارمونت

السلام عليكم ورحمة الله عزيزي الزائر إن كنت عضوا فتفضل بالدخول وإن لم تكن كذلك فيشرفنا إنضمامك إلينا

المواضيع الأخيرة

» هل من إطلالة
السبت مايو 07, 2016 12:11 pm من طرف علواني أحمد

»  القصر المهجور
السبت مايو 07, 2016 12:09 pm من طرف علواني أحمد

»  احتفلنا فهل يحتفلون
الأربعاء سبتمبر 02, 2015 12:57 am من طرف علواني أحمد

» سؤال في النحو
الجمعة أبريل 04, 2014 1:34 pm من طرف المشرف

» مجموعة من المصاحف الكاملة لعدد من القراء بروابط تحميل مباشرة
الثلاثاء نوفمبر 27, 2012 6:26 pm من طرف aboomar

» انصر نبيك يامسلم
الإثنين نوفمبر 19, 2012 2:13 pm من طرف أهل تارمونت

» برنامج حجب المواقع الاباحية مع الشرح (منقول)
الجمعة أغسطس 10, 2012 1:47 am من طرف allal.ali6

»  الدين النصيحة
السبت يوليو 28, 2012 9:32 pm من طرف aboomar

» البصيرة في حال المدعوين وكيفية دعوتهم
السبت يوليو 28, 2012 9:27 pm من طرف aboomar

التبادل الاعلاني

التبادل الاعلاني


    فساد العقيدة هو سبب مصائب المسلمين

    شاطر
    avatar
    aboomar
    عضو مشارك
    عضو مشارك

    ذكر
    عدد الرسائل : 81
    كيف تعرفت علينا : كل كلمة أو جملة بسطر
    تاريخ التسجيل : 31/03/2012

    فساد العقيدة هو سبب مصائب المسلمين

    مُساهمة من طرف aboomar في السبت يوليو 28, 2012 9:12 pm

    فساد العقيدة هو سبب مصائب المسلمين :

    وفي حقيقة الأمر أنه ما وقعت الفتنة ، ولا حصلت الفرقة ، ولا تشرذم المسلمون طرائق ، وتمزقوا حذائق ؛ إلا بسبب إهمال الدعاة والعلماء لجانب العقيدة ، فإنا لله وإنا إليه راجعون!!
    وما برزت الطفيليات المذهبية على السطح من اشتراكية وشيوعية ورأسمالية وقومية وغيرها كثير ، وأُشرب حبها كثير من المسلمين إلا بسبب إهمال الحديث عن العقيدة .
    وما استنكر الناسُ بعض مسائل التوحيد ، وعسرت على كثير من المسلمين السنن ، وما نجمت البدعة ، ولا شُيدت القباب والأضرحة إلا بسبب ترك الحديث عن العقيدة ، والتي هي قطب رحى الأعمال ، ومدار القبول ، يقول الله تعالى : { إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ } .
    وقال تعالى : { إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ } .
    وما تسلط العدو ، ولا انقلب حال الدهر ، ولا سُلب المسلمون عادة الظهور والقهر ، وما بدل الله حالنا إلى ما نحن عليه ؛ إلا بسبب ضياع العقيدة والتوحيد من نفوس المسلمين وواقعهم ، وقيام رموز الوثنية ، وانتشار المعالم الشركية ، وغربة التوحيد وأهله .
    فليكن الداعية إلى الله تعالى على حذر من التلبيسات الباطلة والشبه الباهتة ، فنحن كما أننا مأمورون باتباع النبي صلى الله عليه وسلم في العقيدة والعبادة والسلوك ، بل وفي قضايانا الاجتماعية ، كذلك يجب علينا متابعته صلى الله عليه وسلم في منهجه في الدعوة إلى الله تعالى ، وطريقته في التبليغ ، وأن نبدأ بما بدأ به ، وأن نركز على ما ركز عليه ، وألا نجعل من منهج الدعوة إلى الله تعالى محلا للاجتهاد والأخذ والرد ، ونُحدث لهذه الدعوة أصولا وقوانين جديدة من عند أنفسنا لم تثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ، ولا عن أصحابه رضوان الله تعالى عليهم ، فنجعل من أمر التوحيد مثلا والدعوة إليه أمرا ثانويا فرعيا ، ونزعم أن المصلحة تقتضي ذلك .
    إن المصلحة الحقيقية كامنة في اتباعه صلى الله عليه وسلم قال الله تعالى : { وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ } .
    وإن تأخر النصر على المسلمين ، أو عدم استجابة المدعوين ، أو مرور المسلمين بظرف ما ، لا يسوغ أبدا إحداث أمر يخالف ما عليه الرسول صلى الله عليه وسلم فقضية هداية التوفيق ، أو نزول النصر والفتح ، أو غير ذلك ليست إلينا ، فنحن مأمورون بإحسان الطريق فقط ، والنتائج ليست إلينا ، ولا بأيدينا ، إنما هي بيد الله تعالى القائل : { قَالَ رَبِّ احْكُمْ بِالْحَقِّ وَرَبُّنَا الرَّحْمَنُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ }.
    وبسبب عدم فهم هذه القضية حق الفهم تفرق الناس طرفين ووسط ، فذهب فريق إلى التواكل ، وعدم العمل ، والاتكاء على كلمة صدق وحق ، ولكن أرادوا بها باطلًا ، وهي أن الهداية بيد الله تعالى ، وأنه مهما عملنا فمن يرد الله فتنته فلن تملك له من الله شيئا ، وهذا خلل كبير ، وصاحبه على خطر عظيم ، خاصة إذا كان ممن عناهم أمر الدعوة والتبليغ ، فيخشى أن يضرب الله قلوب بعضهم ببعض ، ويلعنهم كما لعن من كان قبلهم .
    يقول تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم { يَاأَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ } .
    ويقول تعالى : { قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ } .
    ويقول تعالى واصفا حال هذه الأمة : { كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ } .

    عزيز بن فرحان العنزي

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 24, 2017 9:09 am